الناصرية اليوم | ساجدة الجبوري طبيبة الإنسانية
A- A A+

ساجدة الجبوري طبيبة الإنسانية

حلم ممارسة مهنة الطب يبدأ منذ أولى فترات الجلوس على مقاعد الدراسة ، وقبلها حين يسأل الأهل : ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر؟ فتأتي الإجابة سريعاً ” دكتور ” ؟! ويبدأ هذا الحلم يترسخ بجهود متواصلة سعياً لتحقيقه ، بما يضمن لصاحبه الحياة الكريمة ، لا أن يرهق المرضى من الناحية المادية . الطب من وجهة نظر الدكتورة ساجدة الجبوري الطبيبة الانسانة ، تلك التي تزخر بالحب للانسانية ، الانسانية التي تشعر بلذتها في وجوه محبيها من الأيتام و الفقراء والمحتاجين ، لا يقتصر الطب عندها على المعاملة الطيبة للمرضى بل الجانب الإنساني والأخذ بعين الاعتبار حالة بعض المرضى الفقراء ومراعاة تراجع المستوى المادي لدى المرضى ، لتكرّس الجبوري معنى الانسانية وتكون نموذجاً ومثالاً يحتذى به في لمهنة الطب في العراق . عيادات الدكتورة ساجدة الجبوري تغص بالمرضى القادمين من مختلف مناطق محافظة ذي قار والمحافظات الجنوبية القريبة بعد أن حققت التميز والتألق في فترة وجيزة وألزمت نفسها بأن تحافظ على تبوأها المراكز المتقدمة وتحقيق الفائدة الكبيرة لأهالي المدينة التي عاشت الحرمان والظلم لحقبة زمنية ليست بالقليلة لتبلور تجربتها لخدمة أبناء الناصرية وتتسابق لمد يد العون لهم بتكفّل الأيتام ومعالجتهم مجاناً وأبطال الحشد الشعبي وعوائلهم وذوي الشهداء والجرحى ، ناهيك عن مساعدة الفقراء والمعوزين وتحقيق الفائدة لمختلف شرائح المجتمع حتى وصل الحال إلى معالجتهم بالتقسيط . بجهودها وتفوقها وجدت الجبوري مساندة الكثيرين ممن تهمهم مصلحة المحافظة والارتقاء بها إلى أعلى المستويات ، فيما راح المتضررون من مشروعها يضعون العصي في طريقها حتى وصل الحال إلى حرق منزلها مرّتين وإيصال رسائل تهديد لها ، لا لشيء سوى لولائها الحقيقي للوطن ولأداء المهنة الإنسانية التي اختارتها لتخدم من خلالها وطنها ومواطنيها ، لكنها بدل أن تكرَّم على أعلى المستويات نالت من الظلم والقهر الكثير . طبية الأسنان الشهيرة مثالاً ونموذجاَ حيّاً للإحساس بالمسؤولية ، تلك هي ساجدة الجبوري التي يشهد لها الجميع ولا يختلف أثنان تحاول اللحاق بما وصلت إليه الدول المتقدمة وتسعى على الدوام إلى تحقيق طموحاتها برغم التحديات الجمّة والمعوقات التي تواجهها . مطالب بمنحها لقب ” طبيبة الإنسانية ” لأنها الأحق به بعد نيلها لقب ” طبيبة الحشد ” وكانت لها بالريادة والتفرد في المعالجة وتقديم المساعدات للمقاتلين ونيلها شهادات التكريم وكلمات الإشادة والثناء من هيئة الحشد وقياداته . نصيحة لمن يريد المجد والذكر الطيب في مهنته أن يقتدي بالجبوري لأنها تعد نموذجاً ومثالًا لما ينبغي أن يكون عليه القدوة ، فتحية تقدير ووفاء واحترام لواحدة من خيرة أطباء العراق ، وعاش العراق وأهله .