الناصرية اليوم | سوريا: الإرهاب لازال يتدفق عبر الأردن
A- A A+

سوريا: الإرهاب لازال يتدفق عبر الأردن

الناصرية اليوم::

ذكرت وكالة “سانا” السورية، ان الأردن شكل منذ بداية الأزمة قبل أكثر من أربع سنوات، أحد معابر السلاح والإرهابيين الرئيسية إلى داخل سوريا، خلافاً لتصريحات مسؤوليه التي تسير في الاتجاه المعاكس.

ووفق تقرير للوكالة، اطلعت عليه الـ “المسلة”، الخميس، انه “لم يكتف الأردن بغض الطرف عن طرق الإرهاب العابرة لأراضيه من الدول الخليجية إلى سوريا، بل انخرط فيما بعد تباعاَ في المعسكر الداعم للإرهاب في سوريا ولو بطريقة غير معلنة، من خلال السماح بإنشاء معسكرات لتدريب الإرهابيين في سوريا، وتشكيل غرف عمليات لقيادتهم بمشاركة أجهزة استخبارات عربية وغربية إضافة إلى المخابرات الإسرائيلية”.

قائد قوات حرس الحدود الأردني العميد صابر المهايرة، اعلن أن دور حرس الحدود هو “منع تسلل أي من العناصر المسلحة من سوريا إلى الداخل الأردني” لكنه لم يأت على ذكر التسلل بالاتجاه المعاكس من الأردن إلى سوريا.

ولفت المهايرة، إلى أن “قواته دائما على جاهزية عالية وتراقب الحدود عن كثب وتشاهد ما يجري في الداخل السوري الذي (لا علاقة للأردن به وليس جزءا منه) وهو ما يثبت نقيضه العديد من التقارير الاستخباراتية والتصريحات الإعلامية التي أكدت أن العاصمة عمان تستضيف، ما بات يعرف بغرفة موك التي ترأسها وتوجهها الولايات المتحدة الأميركية من أجل قيادة عمليات الإرهابيين جنوب سوريا مشابهة لغرفة أخرى تستضيفها تركيا لقيادتهم شمال سوريا”.

ووفق التقارير الغربية، يشمل الدعم الذي تقدمه غرفة موك في الأردن السلاح بما فيه الصواريخ المتطورة والأموال والذخائر والمعلومات الاستخباراتية، وهي تضاف إلى الدعم اللوجستي الذي يقدمه الأردن بالمشاركة مع “إسرائيل” والمتمثل بمعالجة المصابين من الإرهابيين في سوريا وتقديم كافة الخدمات الطبية لهم.

يذكر أن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام محمد المومني، كان أيضا تبنى التوصيف الأميركي للإرهابيين في سوريا بين معتدل ومتطرف من أجل تبرير تدريبهم وأعلن في هذا الإطار قبل فترة أن مملكته ستقوم مع عدد من دول تحالف واشنطن بتدريب إرهابيين سوريين أطلق عليهم اسم “أبناء العشائر السورية” وذلك بحجة التصدي لجماعة داعش.

ولعل قيام السلطات الأردنية بإغلاق معبر نصيب الحدودي مع سوريا من الجانب الأردني قبل يوم من هجوم الإرهابيين التكفيريين عليه ونهبه وسرقته، دليل على التواطؤ والتنسيق بين بعض الأطراف داخل الأردن وبين إرهابيي “جبهة النصرة” المصنفة دولياً على لائحة المنظمات الإرهابية.