الناصرية اليوم | مدرسة الرميلة الأبتدائية للبنات في قضاء قلعة سكرتحتفل بيوم اليتيم العالمي
A- A A+

مدرسة الرميلة الأبتدائية للبنات في قضاء قلعة سكرتحتفل بيوم اليتيم العالمي

محمد صخي العتابي
قال الله سبحانه وتعالى ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌسورة) البقرة الآية 215
وقال تعالى (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا) سورة النساء الآية 36
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما.
تزامنا مع الأنتصارات التي تحققتها قواتنا الأمنية وقوات الحشد الشعبي البطل ضد عصابات داعش الأرهابية نظمت مدرسة الرميلة الأبتدائية للبنات صباح يوم الثلاثاء 7/4/2015 حفلا بمناسبة يوم اليتيم العالمي تحت شعار( كفالة اليتيم واجبنا )
وتضمن الحفل كلمات وأناشيد وعدد قليل من اللوحات الفنية لتلميذات المدرسة عرضت على مساحة ضيقة داخل البناية وتعتبر الوحات زاخرة بالأفكار أفتتح الحفل بأيات عطرة من القرآن الكريم تلاه الوقوف دقيقة صمت لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهدئنا الأبرار ثم أرتفع صوت التلميذات بالنشيد الوطني العراقي وأثنى قائممقام قضاء قلعة سكر ياسر حمزة الموسوي في حديثه على أدارة المدرسة وأعتبر هذا المهرجان دعم لقواتنا المسلحة والحشد الشعبي البطل وأضاف نأمل أن تكون هناك مهرجانات في السنوات القادمة من جانبه شكرمدير تربية الرفاعي أحمد خليل أبراهيم المدرسة على هذا الكرنفال الذي أقيم في هذه الأيام تكريما لشهدائنا وأعتبر نقيب المعلمين لقطاع قلعة سكر رعد أسماعيل أسحاق الأحتفال بادرة ممتتازة تنفرد بها المدرسة الوحيدة في القضاء.
كان يوما جميلا أستقبلنا أعداد من التلميذات اليتيمات في مدرسة الرميلة الأبتدائية للبنات وزعت عليهن الهدايا وكان واضحا على الحضور مدى الأعجاب لماتقوم به أدارة المدرسة . ونبقى نتساءل من يرسم الأبتسامة على وجوه الأيتام؟…. سؤال أتركه لكم للمناقشة: وأكتفي بهذا القدر وأترك الصور تتكلم.