الناصرية اليوم | وكالات اخبارية نص ردن
A- A A+

وكالات اخبارية نص ردن

يتسأل حبزبوز دائما لماذا كل هذه الوكالات الاخبارية في الناصرية ويكاد ان تصيبه جلطة دماغية بسبب التفكير بهذا الموضوع ، بل لأن الموضوع بدأ يثيره بشكل كبير جدا وما هي ابرز نتائجه التي شوهت المشهد الاعلامي والصحفي ، ماذا يعني ان تكون صحفيا ؟ وماذا تريد بالضبط من الصحافة ؟ هل تعرف بأن الصحافة مهنة متعبة ؟ ام انك اكتشفت انها مهنة لذل نفسك بها عبر مد لسانك ويدك للمسؤول وبذلك لان تختلف عن اي الشحاتين وهم يجوبون نقاط المرور في مدينتك..

عزيزي الذي تريد ان تكون صحفيا .. ماذا تريد بالضبط ؟ هل بالضرورة ان تكون صحفيا ان تقوم بتأسيس وكالة اخبارية من اجل الاعلانات ومن اجل اخذ الاموال ؟ ام انك تريد ان تخلق وعيا وكشف الفساد ؟ لماذا حينما تعرض عليك صفقة ما تتحول فجاءة الى اكبر فاسد والى اكبر مشارك في سرقة اموال الفقراء وحينما تريد التحدث تتحدث عن نهجك واتباعك لاسلوب علي بن ابي طالب وتتحدث عن المفسدين الذين لم تشاركهم الخيبة مثل اصدقاء الاخرين .

انتم ايها النص ردن يامن وقفتم مع السراق والقتلة وصناع الموت ..ترتدون كل يوم اقنعة جديدة وكل يوم تذلون انفسكم امام ابواب كل مسؤولين ..

احيانا يعيب علينا التحدث بأننا صحفيين ، الامر اشبه بوقوفك في مكان عام وانت تمشي عاريا والجميع ينظر اليك باستخفاف ويتحدثون عنك بأنك مجنون لامحالة ، عزيزي الذي دخلت المجال الاعلامي ..

ليس الصحافة اخذ صور والتحدث مع المسؤولين وليس الصحافة هتاف للاحزاب التي امتلأت بها البلاد حتى نفقت ، ليس الصحافة مجرد كلمات تنشر على الفيس بوك ، وليس الصحافة ان تأتي من الشارع كي تشتري كاميرة وتقول بأنك صحفي .. وليس المسؤول الذي رحب بك يحترمك .. بل يحتقرك اشد الاحتقار ..

اتخيل الكثير منهم حينما يجلسون في اماكن خاصة يتحدثون عنك ايها اللوكي بأنك كلب مطيع باموال قليلة يمكنك ان تعطي لهم كل شيء ، وباتت الصورة مشوهه الان للجميع بأن كل من يحمل هوية صحفي بأنه قابل لأن يكون ذيل لمسؤول صغير جدا

للاسف حبزبوز يشعر بالحزن تجاه ما يحصل من سخافة واضحة باسم الثقافة والاعلام من قبل السادة اصحاب الايدي الطويلة والضمائر الميتة الذين باعوا كل شيء ، خسروا انفسهم وضمائرهم ..

ومع كل هذا يقوم هؤلاء الفاشلين بأنشاء مواقع اخبارية هابطة لدرجة مؤلمة ثم يتحدثون عن كل من لم يعط لهم الاموال ..أصبحت الان ظاهرة متفشية مثل ظاهرة التحرش او ظاهرة الشذوذ .

تحيات الحاج حبزبوز …وشششششش