الناصرية اليوم | هواجس مشروعة
A- A A+

هواجس مشروعة

الاحظ في الاونه الاخيرة الكثير من الناس الذين يعانون من القلق والتوتر والغضب وعدم الاستقرار النفسي الناتج عن الكبت ،ومن المعروف ان الكبت حيلة دفاعية ﻻ شعورية ،يلتجأ لها الفرد عندما تجول في نفسه صراعات وحزن وأفكار يتردد عن البوح بها ،او عندما لايجد من يفهمهه ..فيتعرض لكثرة التفكير والحزن، هنا سيزداد افراز هرمون (الادريانيل) الذي يكثر من القلق والتوتر والخوف من المستقبل .والحزن وردود الافعال الاندفاعية .وتكون ردود افعال المكبوت مختلفة حسب البيئه التي نشأ فيها.والصفات الوراثية وتعتمد ايضا على تعامل المقابل مع الشخص، اذا كان يتقن فن التعامل مع الشخص الغاضب.ولان الكثير ممن يعانون من هذه الحالة فلايعد الابتعاد عنهم هو الحل الانسب ،بل علينا مراعاة الضروف التي جعلتهم اشخاص يتسمون بالعصبية فلحظة الغضب هي لحظة ضعف عند الانسان فالتهجم والنقاش بوجه الغاضب لايزيد من الموقف الا الما واحباطا كمايقولون اهلنا البسطاء(يزيد الطين بلة)..قلما نجد الن هناك من يقدرون ويستوعبون هكذا اشخاص اويستطيعون مراعاة هذا الامر .فعلى الاشخاص الذين يشعرون بالحزن والكبت عليه ان يتخلصو منها بقدراتهم الخاصه او ان تلجأ الى شخص تثق به وتتكلم بكل مايجول بخلجات نفسك واذا لم تجد من لا يفهمك اكتب كل ماتشعر به على ورقه وكن طبيب نفسك اخرج ماتشعر به من حزن بكل طريقة ولاتجعل الافكار تستعبدك لان هذه الحالة اذا استمرت بمرور الوقت تتطور وتتحول الى مرض نفسي مزمن لايمكن التغلب عليه وتحوله بمرور الوقت الى انسان واهن وضعيف فكثير من الاشخاص عندما يشعرون بالحزن يلتجئون الى النوم او سماع الاغاني الحزينة المؤثرة او الجلوس وحيدا،
هنا عليك بذكر الله( أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوب)حتى لاتجعل بقلبك فراغ للشيطان لان الشيطان يسعى جاهدا بأن يعتاش بقلب المؤمن ويكثر الوسواس والقلق فالحياة قصيرة ولايستحق ان تحزن على شيئ،علينا ان نستغلها بالطمأنينه ونسعى لننعم بالسلام النفسي ونفسر الامور بحسن نية تبق الحياة جميله لانها من صنع الله فأنها هبه الهيه .تمناتي لقلوبكم الطيبة وعسى ان لايملؤها الى السعادة والايمان تحياتي..